اليوم العالمي لضحايا الإخفاء القسري - 30 أغسطس 2021

Image
تقرير

مقدمة 

منذ توليَه السَلطة في 2013 بدأ النظام المصري في صناعة سجلَ قاتم من انتهاكات حقوق الإنسان. لم تخلُ هذه الأخيرة من حالات الإخفاء القسري التي لا يتردد النظام عن إستعمالها مع كل من يفكر في المعارضة أو حتى في التساؤل حول الشأن العام. 

 

تخيل أن يقتحم رجال مسلحون بيتك بزي مدني. ثم بدون أي أسباب أو إبراز أي أمر بالقبض بل في الغالب دون إفصاح عن هويتهم أو عن السلطة التي يأتمرون بأمرها، يخرجون واحدا/ة أو مجموعة من أفراد أسرتك مستخدمين العنف عند اللزوم وتكون وجهتهم غير معلومة… 

هذا هو الفصل الأول من قصة الإخفاء القسري ! 

1- ما هو الإخفاء القسري ؟

حسب المادة 2 من إعلان حماية جميع الأشخاص من الاخفاء القسري للأمم المتحدة 47/133 المؤرخ في 18 ديسمبر 1992 ... يقصد ب‍ ”الاخفاء القسري“ الاعتقال أو الاحتجاز أو الاختطاف أو أي شكل من أشكال الحرمان من الحرية يتم على أيدي موظفي الدولة، أو أشخاص أو مجموعات من الأفراد يتصرفون بإذن أو دعم من الدولة أو بموافقتها، ويعقبه رفض الاعتراف بحرمان الشخص من حريته أو إخفاء مصير الشخص المختفي أو مكان وجوده، مما يحرمه من حماية القانون.".

2- هل يتعرض المواطن/ة المصري/ة للإخفاء القسري؟

حسب تقرير "انتهاك مستمر وعدالة غائبة"، أكدت  المفوضية السامية لحقوق الإنسان أن عدد المختفين/ات قسريا منذ سنة 2015 إلى سنة 2020 تجاوز الـ 2700  شخص بمعدل 10 إخفاءات كل أسبوع يتم تجاهلها ونكرانها بصفة مستمرة من طرف السلطة المصرية. 


 

" الأيام هناك كانت أسوأ أيام حياتي. أنا لما اترحلت على القسم، حسيت ان أخيرا خرجت. "

 

شهادة مختفٍ قسريا سابق لبلادي. كان سنّه 13 سنة عند القبض ونجا من 27 يوما متواصلا من االإخفاء القسري تعرض فيها لشتى أنواع الإنتهاكات. القاهرة.

 

3- لأي انتهاكات يتعرض المختفي/ة قسريا في مصر؟ 

ينتهك الإخفاء القسري حقوقا إنسانية شتّى … أهمها الحق في الأمن والكرامة، الحق في عدم التعرض للتعذيب وسوء المعاملة، الحق في المحاكمة العادلة  والحق في الحياة. ورصدت بلادي بين 2013 و2020 تعرض 461 امرأة وفتاة مصرية للإخفاء القسري من أصل  1222 سجينة سياسية. 

 

" قعدت أسبوع مخطوفة في مقر أمن الدولة. آخر يوم، الضابط قلّي قبل ما تمشي حسيبلك ذكرى وراح مخرّج عضو الذّكري وحطّو بالقوة داخل بقّي. "

 

شهادة سيّدة مختفية قسريا سابقة لبلادي. القاهرة.

 

4- هل يحمي القانون المصري من الإخفاء القسري؟ وما الذّي يجب فعله عند إخفاء مواطن/ة؟

لم تتطرق التشريعات المصرية للإخفاء القسري ولم تعتبره جريمة قائمة. فاكتفت فقط بتجريم بعض المفاهيم المشابهة كالإحتجاز الغير قانوني والإحتجاز في أماكن غير أماكن الإحتجاز و تجدر الإشارة أن هذه الجرائم يمكن أن تقع بالإقتران مع الإخفاء القسري أو من دونه. 

لكن عند وقوع الإخفاء يمكنك تتبع الإجراءات القانونية التالية : 

  • أول إجراء يمكنك إتخاذه فور القبض على الشخص، هو التقدم إلى أقرب مركز هواتف وتقديم برقية يذكر فيها واقعة القبض بالتفصيل. ويتم توجيهها لكل من النائب العام ووزير الداخلية ووزير العدل ومدير أمن المحافظة. ويكمن أيضا إرسالها لرئيس الجمهورية. وممكن التقدم بهذه البرقية عن طريق اي هاتف أرضي عن طريق الاتصال برقم 124.

  • يمكنك أيضا التوجه لقسم الشرطة التابع له محل جريمة الإخفاء والتقدم ببلاغ من أجل تحرير محضر عن الواقعة. غالبا ما ترفض الأقسام تحرير مثل هذه المحاضر، فيتم بعد تقريرهم بذلك الرفض التوجه للنيابة العامة.

  • التوجه للنيابة التابع لها محل جريمة الإخفاء. وتحرير بلاغ بالواقعة وبرفض قسم الشرطة تحرير هذا المحضر. يمكن كذلك، التقدم ببلاغ للنائب العام عن طريق رقم الواتساب المخصص لذلك (01111755959)، أو عن طريق التوجه للمكتب الفني للنائب العام المتواجد بحي الرحاب بالقاهرة الجديدة.

  • يمكن أيضا التقدم بشكوى بخصوص الواقعة إلى المجلس القومي لحقوق الإنسان.

  • أخيرا، يمكن رفع دعوى أمام محكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة لمطالبة وزارة الداخلية بالإفصاح عن مكان احتجاز الشخص المخفي. وعلى الرغم من صعوبة تنفيذ الأحكام في هذه القضايا إلا أنها تعد دليلا قويا على وقوع الاخفاء ومعززة لموقف الشخص في حال تم عرضه على ذمة قضايا بإجراءات أو وقائع ملفقة بتاريخ لاحق على تاريخ القبض عليه.

  • في حال إتخاذ أي من هذه الإجراءات يتم بعدها استدعاء صاحب البلاغ للنيابة للإدلاء بأقواله حول واقعة الاخفاء وعما إذا كانت قد طرأت أي تطورات بخصوص الشخص المخفي.

 

5- أي 5 إجراءات ذات أولوية قصوى؟

تدعو بلادي السلطات المصرية للتعجيل في

- المصادقة على الإتفاقية الدولية لحماية جميع الأشخاص من الإخفاء القسري وقبول الولاية القضائية للجنة الدولية المعنية بالإخفاء القسري،

- التجريم القانوني للإخفاء القسري وضمان عدم الإفلات من العقاب بإعتبار جريمة الإخفاء القسري لا تسقط بالتقادم، 

- محاكمة كل من ساهم وخطط ونفذ جرائم الإخفاء القسري في حق المواطنين/ات المصريين/ات،

- جبر الضرر وتعويض المواطنين/ات الذين ثبت تعرضهم/هن للإخفاء القسري وما صاحبه من انتهاكات،

- رصد وتعداد وتوثيق الإنتهاكات ضد المواطنين/ات المصريين/ات بما في ذلك الإخفاء القسري في هذه الحقبة والعمل على تطوير وتنفيذ برنامج شامل للعدالة الإنتقالية.

 

للاطلاع على البحث كاملا اليوم العالمي لضحايا الإخفاء القسري - 30 أغسطس 2021