تصاعد حاد في القمع واستهداف الصحفيين، مؤسسات حقوق الانسان المستقلة تطالب بالافراج فورا عن لينا عطاالله رئيسة تحرير مدى مصر

Image

القاهرة في 17 مايو 2020

طالبت المنظمات الحقوقية المستقلة بالافراج الفوري عن الصحفية ليناعطا الله ، رئيس تحرير موقع مدى مصر ، والتي تم القبض عليها ظهر اليوم الأحد ، اثناء تواجدها في المنطقة المخصصة للمواطنين بجوار منطقة سجون طره ، بصحبة الدكتورة ليلى سويف ، حيث تحاول الاخيرة إدخال أدوية ومطهرات لإبنها علاء عبدالفتاح المضرب عن الطعام منذ ما يزيد عن شهر ، احتجاجا على التعنت والتعسف وحبسه احتياطيا دونما جريمة أو دليل.

وكانت لينا عطالله كأي صحفية مهنية ، قد توجهت لعمل حوار مع الدكتورة ليلى سويف في منطقة انتظار الاهالي لزيارة ذويهم السجناء ، حيث تنتظر أن يحترم مسئولي إدارة السجون القانون ويسمحون بادخال أدوية ومطهرات لنجلها علاء المضرب عن الطعام منذ منتصف ابريل الماضي ، حيث فوجئت بقيام ضباط الأمن يقومون بأمر الأهالي بالرحيل ، وعمل كردون حديدي حول الدكتورة ليلى ولينا عطاالله ، قبل القبض عليها وترحيلها إلى قسم المعادي ، دونما أن يسمحوا لها بأن تبلغ اسرتها أو محاموها كما نص القانون ، ودنما سند منه.

وكأن وزارة الداخلية قررت أن تخفي فضيحة الاستهتار بالقانون ، بفضيحة أكبر وهي القبض على صحفية دونما جريمة أو سند من القانون .

يذكر ان لينا عطالله وثلاثة من صحفيي موقع مدى مصر ، سبق احتجازهم لعدة ساعات في نوفمبر الماضي عقب اقتحام مقر الموقع ، ولم تجري النيابة تحقيقا في الواقعة أو تحاسب أي من الضباط على هذا الاقتحام ، مما أدى لأن يتمادي الضباط هذه المرة ويعتقلوا لينا عطالله.

والمؤسسات الحقوقية المستقلة ، وهي تدين بشدة القبض على الصحفية المهنية لينا عطاالله ، ورئيسة تحرير أهم موقع صحفي مصري ، فهي تطالب النائب العام بممارسة اختصاصاته والافراج عنها فورا ، ومحاسبة الضباط المسئولين عن واقعة احتجاز صحفية لم تخالف القانون وتقوم فقط بعملها.

 

المؤسسات الموقعة:

الشبكة العربية لمعلومات حقوق الانسان

مركز النديم

مؤسسة حرية الفكر والتعبير

مركز بلادي للحقوق والحريات

كوميتي فور چستس

المفوضية المصرية للحقوق والحريات

الجبهة المصرية لحقوق الانسان