There are growing concerns about the lives of politically detained children and minors in light of the Egyptian authorities' failure to release them before the spread of coronavir

تتزايد المخاوف على حياة الأطفال و القاصرين المحتجزين في السجون المصرية على خلفيات سياسية، مع امتناع السلطات المصرية عن إطلاق سراحهم قبل وقوع الكارثة ووصول فيروس كورونا إلى مراكز الاحتجاز.

مع تصاعد الدعوات الدولية والحقوقية للحكومات بضرورة الإفراج عن المعتقلين السياسيين والتقليل من حدة التكدس داخل السجون في ظل انتشار جائحة فيروس كورونا، اتخذت السلطات المصرية بعض الخ

تعد القضية ١٣٣٨ لسنة ٢٠١٩ حصر أمن دولة عليا والمعروفة إعلاميًا بـ"اعتقالات ٢٠ سبتمبر" أكبر قضية في تاريخ مصر القضائي من حيث عدد المتهمين وتنوعهم الجغرافي والاجتماعي والعمري؛ إذ ضم

The military coup in Egypt and the subsequent killings and arbitrary arrests of dissidents and civil society members, led by former military general and current President Abdel Fattah al-Sisi, led

يُسلط الضوء في هذا التقرير على إحدى القضايا التي شغلت الرأي العام المصري في نهايات عام 2017 والتي شهدت تناولاً اعلامياً مكثفاً بسبب عدد الضحايا الكبير الذي خلفته العملية بين صفوف

بلغ اتساع دائرة تأثير الجهاديين وأنصار تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش" وما يتبعه من ولاية سيناء، ذروته في مصر خلال عامي ٢٠١٤ و٢٠١٥. وكان تأثيره على الأطفال والنشء كبيرًا.

عرف الإخفاء القسري في نصوص الاتفاقية الدولية لحماية جميع الأشخاص من الإخفاء القسري والتي تتكون من 45 مادة - بأنه :